دانلود متن کامل پایان نامه مقطع کارشناسی ارشد رشته زبان و ادبیات عربی

عنوان :   الصور القرآنية في نهج البلاغة معنی وبلاغة من خطبة 1 إلی 120

 

جامعة إصفهان

 

کلية اللّغات  الأجنبية

 

قسم اللّغة العربية

 

رسالة لنيل درجة الماجستير في اللّغة العربية وآدابها

 

 

  الصور القرآنية في نهج البلاغة معنی وبلاغة من خطبة 1 إلی 120

 

 

الأستاذ المشرف:

الدکتور سيد علي ميرلوحي

 

المشرف المساعد:

الدکتور عبدالغني ايرواني زاده

 

رمضان 1431

برای رعایت حریم خصوصی نام نگارنده پایان نامه درج نمی شود

(در فایل دانلودی نام نویسنده موجود است)

تکه هایی از متن پایان نامه به عنوان نمونه :

(ممکن است هنگام انتقال از فایل اصلی به داخل سایت بعضی متون به هم بریزد یا بعضی نمادها و اشکال درج نشود ولی در فایل دانلودی همه چیز مرتب و کامل است)

الملخص:

هذه الرسالة تهتمّ باستخراج الصور القرآنية ومضامينها في نهج البلاغة ومعالجتها علی أساس المواضيع البلاغية کالاقتباس والتضمين والتلميح والاستشهاد و غيرها من الصنايع اللفظية و المعنوية أحياناً. بسبب نشوء الإمام علي (ع) في منزل الوحي والنبوة ورؤيته نزول الآيات القرآنية وجمعه وتنسيقه، طبيعي بعد هذا التماسك والالتئام بين علي عليه السلام والقرآن، أن ينعكس القرآن في مفاهيمه ومبادئه على أفكارعلي عليه السلام ومفاهيمه وعقائده، ويصبح أمير المؤمنين علي عليه السلام ترجمان القرآن للأُمة الإسلامية وصداه. سکب الرسول (ص) في قلب الإمام (ع) آيات الله حتی قيل علي (ع) القرآن الناطق الذي يفسر ويشرح ويبين مدلول الکلمات الإلهية للقرآن الصامت، من هنا، فإن نهج البلاغة في الحقيقة تفسير وتوضيح للقرآن الكريم. إنّ دراسة القرآن الکريم ونهج البلاغة في مختلف جوانبهما، دراسة ممتعة وهي في نفس الوقت ضرورة إسلامية ملحّة وكلاهما – القرآنُ الكريمُ ونهج البلاغة – أهمُّ مصدرين للثقافة الإسلاميّة عند جماهير المسلمين علی مدی القرون. من مجری معالجة هذا البحث أدرک محتوی الخطب في نهج البلاغة والمضامين القرآنية فيها وتوضّح هذه المعالجة لنا مقدار وکيفية تأثر الإمام عليه السلام بالقرآن الكريم مستعيناً بالتفاسير القرآنية والشروح المشهورة التي ألّفت حول نهج البلاغة أيضاً تکشف عن الأهداف التي دفعت الإمام لکي يستفيد من الآيات القرآنية في خطبه اقتباساً أو تضمينا أو استشهادا أو تلميحاً.

الکلمات الدليلية: القرآن، الإمام علي (ع)، نهج البلاغة، المعنی، البلاغة،.

چکيده:

اين پايان نامه به استخراج صورت هاي قرآني ومضامين آنها در نهج البلاغه اهتمام مي ورزد وآنها را بر اساس موضوعات بلاغي اقتباس، تضمين، تلميح، استشهاد و احيانا صنايع لفظی و معنوی ديگر بررسي مي کند. . به علت پرورش يافتن امام علي (ع) در خانه وحي ونبوت ومشاهده نزول آيات قرآني وگردآوري وتنظيم قرآن (توسط ايشان)، وبعد از اين پيوند و همراهي بين امام علي (ع) وقرآن طبيعي است که مفاهيم واصول قرآن در افکار ومفاهيم وعقائد امام علي (ع) منعکس گردد وامير المؤمنين علي عليه السلام ترجمان وپژواک قرآن براي امت اسلامي گردد. فرستاده (خدا) (ص) آيات الهي را در قلب پيامبر ريخت به صورتيکه گفته مي شود علي علي السلام قرآن ناطقی است که کلمات الهي در قرآن صامت را شرح وتفسير مي دهد از اينجاست که در حقيقت نهج البلاغه تفسير وتوضيح قرآن کريم است. همانا پژوهش در قرآن کريم و نهج البلاغه از جنبه هاي مختلفشان پژوهشي مفيد ودر عين حال ضرورتي اسلامي وشديد است و ايندو قرآن و نهج البلاغه مهم ترين منبع فرهنگ اسلامي نزد همه مسلمانان ودر طول قرن هاست. از طريق بررسي اين پژوهش  محتوی و مضمون خطبه هاي نهج البلاغه را مي فهميم و اين پژوهش اندازه وچگونگي تأثيرپذيري امام علي (ع) از قرآن را برايمان مشخص مي کند،  با کمک تفسير هاي قرآني وشرح هاي مشهوري که در زمينه نهج البلاغه تأليف شده است و همچنين از اهدافي که امام را برآن داشته است تا از آيات قرآني در خطبه هايش به صورت اقتباس وتضمين واستشهاد وتلميح استفاده نمايد، پرده برمي دارد.

کليد واژه ها: قرآن، امام علی (ع) نهج البلاغه، معنی، بلاغت.

 

 

فهرس المطالب

 

العنوان                                                                                          الصفحة

المقدمة …………………………………………………………………..  و

الفصل الأوّل: الإمام علي (ع) من الولادة إلی وفاة الرسول، الشريف الرضي، نهج البلاغة

1-1- الإمام علي (ع) من الولادة إلی وفاة الرسول

1-1-1 ولادته………………………………………………………….. 1

1-1-2 ميلاده في الأشعار…………………………………………………. 2

1-1-3 کناه و ألقابه……………………………………………………… 2

1-1-4 بيعته (ع) بعد مقتل عثمان…………………………………………. 4

1-2- مناقب الإمام (ع)

1-2-1 الإمام علي (ع) عن لسانه………………………………………….. 4

1-2-2 فضائل علي (ع) عن لسان النبي (ص)………………………………… 6

1-3- من هو الشريف الرضي

1-3-1 اسمه، نسبه ومولده………………………………………………… 7

1-3-2 في خصائصه…………………………………………………….. 7

1-3-3 مؤلفاته و مصنفاته………………………………………………… 8

1-4- دراسة حول نهج البلاغة

1-4-1 ما هو نهج البلاغة…………………………………………………. 9

1-4-2کلمات العلماء حول نهج البلاغة……………………………………… 9

الفصل الثاني:   الإمام علي (ع) و القرآن الکريم، فصاحة الإمام و بلاغته

2-1-1  علي (ع) عن لسان القرآن الکريم………………………………….. 12

 

 

العنوان                                                                                   الصفحة

2-1-2   أوصاف القرآن الکريم في رؤية الإمام (ع)…………………………… 13

2-1-3   في الصلة بين نهج البلاغة و القرآن الکريم……………………………. 14

2-2- الفصاحة و البلاغة في کلام الإمام عليه السّلام

2-2-1   الفصاحة لغةً………………………………………………….. 15

2-2-2   الفصاحة إصطلاحاً…………………………………………….. 15

2-2-3   البلاغة لغةً…………………………………………………… 15

2-2-4   البلاغة إصطلاحاً………………………………………………. 15

2-2- 5  في فصاحة الإمام و بلاغته……………………………………….. 16

2-3- تأثّر الإمام عليه السّلام بالقرآن الکريم

2-3-1   ما مدی تأثّر الإمام عليه السّلام بالقرآن الکريم………………………… 16

2- 3-1-1   الإقتباس…………………………………………………. 17

2-3-1-2    التضمين…………………………………………………. 18

2-3-1-3    التلميح………………………………………………….. 18

الفصل الثالث: الصور القرآنية في نهج البلاغة معنی وبلاغة

3-1- 1   الخطبة 1……………………………………………………. 19

3-1- 2   الخطبة 2……………………………………………………. 30

3-1- 3  الخطبة 3…………………………………………………….. 32

3-1- 4   الخطبة 4……………………………………………………. 36

3-1- 5   الخطبة 7……………………………………………………. 38

3-1- 6   الخطبة 8……………………………………………………. 39

3-1- 7   الخطبة 10………………………………………………….. 39

3-1- 8   الخطبة 11………………………………………………….. 40

 

العنوان                                                                                   الصفحة

3-1- 9  الخطبة 13…………………………………………………… 41

3-1- 10   الخطبة 16………………………………………………… 41

3-1- 11   الخطبة 17………………………………………………… 45

3-1- 12  الخطبة 18…………………………………………………. 46

3-1- 13   الخطبة 19………………………………………………… 47

3-1- 14   الخطبة 20………………………………………………… 48

3-1- 15   الخطبة 22………………………………………………… 49

3-1- 16   الخطبة 23………………………………………………… 49

3-1- 17   الخطبة 24………………………………………………… 51

3-1- 18   الخطبة 27………………………………………………… 52

3-1- 19   الخطبة 28………………………………………………… 52

3-1- 20   الخطبة 29………………………………………………… 54

3-1- 21   الخطبة 31………………………………………………… 55

3-1- 22   الخطبة 32………………………………………………… 56

3-1- 23   الخطبة 33………………………………………………… 57

3-1- 24   الخطبة 34………………………………………………… 57

3-1- 25   الخطبة 35………………………………………………… 58

3-1- 26   الخطبة 37………………………………………………… 59

3-1- 27  الخطبة 38…………………………………………………. 59

3-1- 28   الخطبة 39………………………………………………… 60

3-1- 29   الخطبة 40………………………………………………… 61

3-1- 30   الخطبة 42………………………………………………… 61

3-1- 31   الخطبة 45………………………………………………… 62

العنوان                                                                                   الصفحة

3-1- 32   الخطبة 49………………………………………………… 63

3-1- 33   الخطبة 51………………………………………………… 65

3-1- 34   الخطبة 52………………………………………………… 65

3-1- 35   الخطبة 56………………………………………………… 66

3-1- 36   الخطبة 58………………………………………………… 67

3-1- 37   الخطبة 62………………………………………………… 68

3-1- 38   الخطبة 63………………………………………………… 70

3-1- 39   الخطبة 64………………………………………………… 71

3-1- 40   الخطبة 65………………………………………………… 73

3-1- 41   الخطبة 66………………………………………………… 76

3-1- 42   الخطبة 72………………………………………………… 77

3-1- 43   الخطبة 73………………………………………………… 79

3-1- 44   الخطبة 79………………………………………………… 80

3-1- 45   الخطبة 80………………………………………………… 81

3-1- 46   الخطبة 81………………………………………………… 82

3-1- 47   الخطبة 83………………………………………………… 83

3-1- 48   الخطبة 85………………………………………………… 86

3-1- 49   الخطبة 86………………………………………………… 87

3-1- 50   الخطبة 87………………………………………………… 89

3-1- 51   الخطبة 88………………………………………………… 93

3-1- 52   الخطبة 89………………………………………………… 94

3-1- 53   الخطبة 90………………………………………………… 95

3-1- 54   الخطبة 91………………………………………………… 97

العنوان                                                                                   الصفحة

3-1- 55   الخطبة 94………………………………………………. 103

3-1- 56   الخطبة 95………………………………………………. 104

3-1- 57   الخطبة 97………………………………………………. 105

3-1- 58   الخطبة 100…………………………………………….. 107

3-1- 59   الخطبة 102…………………………………………….. 109

3-1- 60  الخطبة 103……………………………………………… 110

3-1- 61   الخطبة 104…………………………………………….. 111

3-1- 62   الخطبة 105…………………………………………….. 112

3-1- 63   الخطبة 106…………………………………………….. 114

3-1- 64   الخطبة 108…………………………………………….. 117

3-1- 65   الخطبة 109…………………………………………….. 119

3-1- 66   الخطبة 110…………………………………………….. 124

3-1- 67   الخطبة 111…………………………………………….. 125

3-1- 68   الخطبة 113…………………………………………….. 126

3-1- 69   الخطبة 114…………………………………………….. 128

3-1- 70   الخطبة 117…………………………………………….. 130

3-1- 71   الخطبة 118…………………………………………….. 131

نتيجة البحث………………………………………………………….. 133

المصادر و المراجع……………………………………………………….. 134

المقدمه

«رَبِّ أَدْخِلْني‏ مُدْخَلَ صِدْقٍ وَ أَخْرِجْني‏ مُخْرَجَ صِدْقٍ وَ اجْعَلْ لي‏ مِنْ لَدُنْكَ سُلْطاناً نَصيراً» (إسراء، 17: 80).

الحمد للّه الذي أَلهَمَ اوليائه الحكم، و أجرى على ألسنتهم طيب الكلم، و الصلاة و السلام على سيد العرب و العجم، محمد و آله أهل الجود و الكرم، الذين حبهم من افضل النعم، و بغضهم يورث الخسران و الندم، سيما الامام العادل، و الأسد الباسل و الغيث الهاطل، نفس الرسول، و زوج البتول، و ابو الشبول، امير المؤمنين ابو الحسن علي بن أبي طالب (ع).

تبيين الموضوع:

إن نهج البلاغه هو أخ القرآن و يعتبر من أشرف الکتب بعد القرآن الکريم و أهم مصدر و أعظم مرجع يعين القارئين في معرفة القرآن الکريم بأدقّ المعنی و هو يحذو حذو القرآن، و القرآن في رؤية الإمام علي عليه السلام کتاب جامع، کامل لإيصال البشر إلی المدارج العليا و قد أثبت الإمام علي (ع)هذا الأمر في نهج البلاغة و ما من کلمة في القرآن إلاّ و قد أشار عليها الإمام علي (ع) مفصلاً أو مجملاً.

هذان الدران الثمينان، لا يفترقان في أيّ مکان، بل يتصلان و يرتبطان دائماً و لم يرد الإمام علي(ع) خطبة أو کتاباً أو حکمة الّا و فيه لون من القرآن، في الحقيقة نهج البلاغة هو بحر مواج يغترف منه کل عالم بعلمه و هو سماء مملوءة بالنجوم يهتدی بها کل ضالّ لهدايته فعلينا أن نتخذ هذا الکتاب المبارک نصب أعيننا في کافة الحقول.

لنهج البلاغة جاذبيّة خاصة و الكثير من قوّة الجذب التي لا عهد لنا بها إلّا في القرآن الكريم فهو كالمسك ما كرّرته يتضوّع، و لهذا يعتقد الكثير من أئمة البيان و الكلام، أنّ نهج البلاغة وليد القرآن فحسب(إختيار مصباح السالکين، البحراني، ص9).

هو والقرآن يسيران في طريق واحد، ويدعوان إلي مبدأ وهدف واحد، فعلي (ع) يعرف القرآن وفنونه وعلومه وأحکامه وفضائله ومزاياه، کما يشير القرآن إلي شخصية علي (ع) ومکارمه ومحاسنه وخصائصه، وينوّه عن مواقفه ومواطنه وتضحياته في سبيل الهدف الذي أنزل من أجله القرآن.

إنّ الإمام علي (ع) کان وحيد أقرانه و ذروة الفهم و قمةً في کلّ شيء، ينحدر عنه السيل، ولا يرقي إليه الطير، استغني عن الکل، واحتاج الکل إليه، هو ربّ البلاغة و الحکمة و البيان لأنّه کان قرينا بالقرآن و تابعا له کما قال رسول الله (ص): «علي مع القرآن و القرآن مع علي لن يفترقا حتی يردا علی الحوض»( المستدرک الحاکم النيشابوري، 3: 124)

هذه الصفات التي إختصّ الإمام (ع) بها، هي السبب الرئيسي لإهتمام الأدباء و المحققين في جمع وتدوين کلامه و النظر إلی بلاغته ومحسناته اللفظية والمعنوية.

بلاغة الإمام وخطابه البليغ فارقا عن مضمون کلامه الإسلامي والديني شغل أفکار الأدباء منذ القرن الثالث إلی الاهتمام بکلامه الذي عليه مسحة من الکلام الإلهي.

بما أنّ الإمام (ع) کان عديل القرآن وقرينه ويسير مع القرآن جنباً إلی جنب، و ما إن رأيت کلاما من الإمام (ع) الاّ وذلک متأثر بالقرآن الکريم صريحا کان أو ضمنيا، بناء علی هذا الأمر عزمتُ علی أن أعالج کيفية تأثر الإمام (ع) بالقرآن الکريم من حيث البلاغة و المعنی، فاخترت قسم الخطب نصفها، (من الخطبة الأولی إلی خطبة المئة و العشرين) لکي أبيّن مدی تأثرها  بالقرآن الکريم معنی وبلاغة، أي کيفية أثر القرآن الکريم في خطب نهج البلاغة من حيث اللفظ وأخذ المعنی، راجياً أن يسهّل الأمر للباحثين الذين يشتاقون معالجة الصلة بين نهج البلاغه و القرآن الکريم.

ومنهجيتنا في هذه الرسالة أن نذکر الخطب التي فيها صلة بالقرآن الکريم تضميناً أو اقتباساً أو استشهادا أو تلميحاًً أو تفسيراً وبعد هذه، نأتي بموارد هذه الصلة مبينين مفهوم العبارة، وموضوعها الذي أدّت إلی بيان کلامه متأثراً بالقرآن الکريم، ونذکر الصلة البلاغية، أي کيفية التأثر وبيان نوعه مستعينين بالتفاسير القرآنية في تبيين مفهوم الآيات التي أعطت روعة وجلالة لکلام الإمام (ع) في الخطبه و جعلها سهل الفهم للدارسين و الباحثين.

 

خلفيّة الموضوع:

قدنبغ في مدی القرون علي تعاقبها نوابغ يمتازون عن سائر اهل زمانهم و هؤلاء النوابغ يتفاوتون في نبوغهم و صفاتهم التي ميزتهم عمن سواهم و مهما تکثر النابغون في الازمنة المتطاولة، فنابغة الاسلام بل نابغة الکون المتفرد في صفاته الفاضلة و مزاياه الکاملة و اجتماع محاسن الاضداد فيه هو امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام ربيب رسول الله (ص) اکمل الخلائق وأشرفهم.

أصبح نهج البلاغة مذ جمعه السيد الشريف الرضي (ت406هـ) موضع بحث ودراسة، وقد انفرد شرح ابن أبي الحديد المعتزلي (ت656هـ) بالشهرة من بين کل الدّراسات اللتي قدمت حوله. فقد أشير في بعض الشروح إشارة عابرة إلی بعض الآيات القرآنية ولکن مؤلفيها لم يبحثوها بحثاً وافياً، ولم يخصها بالبحث من أحد بحثاً مستقلاً، هناک دراسات عامة عن هذا الموضوع من مثل کتاب(ارتباط قرآن و نهج البلاغه) الذي الّفه سيد جواد المصطفوي بلغة فارسية و أيضاً مقالاتٌ في هذا المجال لکن لم يکن يشرح في أيّ أثر من هذه الآثار تشريحاً کافياً، کاملاً بل اشير إلی هذا الموضوع إشارة موجزة و نحن بما في وسعنا سنبين و نفصل إن شاء الله هذا الموضوع.

نحن في هذه الدراسة لم نکن ندّعي بأنّنا سبقناهم، بل نعتقد أنّ هذه الدراسة  من اکمل و أتمّ الدراسات التي قد ألّفت في هذا الموضوع أي(الصور القرآنية في نهج البلاغة  معنی وبلاغة) و هو في ثلاثة أقسام، و أنا کتبت القسم الأول منها و القسمان الباقيان کتبا بيد زملائي بإرشاد أساتذنا الکرام و هو معالجة الآيات التي تأثّر بها الإمام في کتابه في صورة مبسوطة مستفيدا من تفاسير المختلفة لفهم بعض الآيات.

تعداد صفحه : 156

قیمت :14700 تومان

بلافاصله پس از پرداخت لینک دانلود فایل در اختیار شما قرار می گیرد

و در ضمن فایل خریداری شده به ایمیل شما ارسال می شود.

:        ****       serderehi@gmail.com

در صورتی که مشکلی با پرداخت آنلاین دارید می توانید مبلغ مورد نظر برای هر فایل را کارت به کارت کرده و فایل درخواستی و اطلاعات واریز را به ایمیل ما ارسال کنید تا فایل را از طریق ایمیل دریافت کنید.

***  *** ***

جستجو در سایت : کلمه کلیدی خود را وارد نمایید :